تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 10 أبريل 2012 10:46:04 م بواسطة المشرف العام
1 787
اعِد ذِكرَ خَير الخَلقِ فالعَود أَحمَدُ
اعِد ذِكرَ خَير الخَلقِ فالعَود أَحمَدُ
وَلِلقَلبِ في التذكارِ وَصلٌ مُجَدَّدُ
وَأقسِم عَلى حَقٍّ وَلَستَ تُفَنَّدُ
يَميناً لَقَد حَلَّ النَبيُّ مُحَمَّدُ
مِنَ الحُبِّ وَالتَشريفِ في الرُتبَةِ العُليا
أَما وَالَّذي أَعلى عَلى الخَلقِ رُسلَهُ
لأَعلى عَلَيهِم أَجمَعينَ مَحَلَّهُ
فَأَصبَحَ لا مَخلوقَ يَعشُرُ فَضلَهُ
يُقِرُّ لَهُ بِالفَضلِ مَن كانَ قَبلَهُ
مِنَ الرُسلِ إِلهاماً مِنَ اللَهِ أَو وَحيا
رَسولٌ تَزَيّا بِالفَضائِلِ بِزَّةً
حَمى لِلدُنا وَالدين ذاتاً وَحَوزَةً
يَخِفُّ اِرتياحاً لِلسَماحِ وَهِزَّةً
يُقَصِّرُ عَنهُ النَظمُ وَالنَثرُ عِزَّةً
وَلَو أَنَّ ذا أَغيا وَلَو أَنَّ ذا أَعيا
لَهُ راحَتا خَيرٍ يَفيضُ جَدا هُما نَدىً
وَهُدىً أَحيا القُلوبَ سَداهُما
فَلا مُدرِكٌ في الخَصلَتَينِ مَداهُما
يَداهُ غَمامٌ أَو شِفاءٌ كِلاهُما
فَقَد نَقَعَ الأظماءِ واِستَنقَذَ العُميا
فَكَم راحَ في ذاتِ الإِلَهِ وَكَم غَدا
يَقودُ منِ اِستَعصى وَيَقمَعُ مَن عَدا
يُحاذَرُ مِنهُ البأسُ يُلتَمَسُ النَدى
يُهابُ وَلا لَيث العَرين إِذا بَدا
وَيُرجى وَلا غَيثُ الغَمامِ إِذا أَحيا
يُريحُ مِنَ البَلوى يُزيحُ عَنِ الرَدى
يَدُلُّ عَلى التَقوى يَسوقُ إِلى الهُدى
يَطِبُّ مِنَ الشَكوى يَصولُ عَلى العِدا
يَفوقُ الوَرى ذاتاً وَيَسبِقُهُم مَدى
وَيَبهرُهُم نوراً وَيَفضُلُهُم زيّا
إِذا المَرءُ لَم يَسطِع مِنَ الضُرِّ مَنفَذا
وَلاذَ بِهِ مِن بأسِهِ وَتَعوَّذا
أَصابَ مُجيراً مِنأَذى الدَهرِ مُنقِذا
يَجودُ بِلا مَنٍّ وَيُغضي بِلا أَذى
فَلِلَّهِ ما أَحبا وَلِلَّهِ ما أَحيا
فَكَم تَرحَةٍ قَد ذادَها وَمعَرَّةٍ
وَمِن فَرحَةٍ قَد قادَها وَمَسَرَّةٍ
وَكَم بُسِطَت مِنهُ لَدى كُلِّ عُسرَةٍ
يَمينُ نَوالٍ تَحتَ نورِ اَسِرَّةٍ
فَأَهلاً وَسَهلاً بِالصَباحِ وَبالسُقيا
فَلِلَّهِ مَدحٌ فيهِ كالمِسكِ يَعبَقُ
يُنيرُ بِهِ فِكرٌ وَيَعذُبُ مَنطِقُ
وَلِلَّهِ صَدرٌ مِنهُ بِالعِلمِ مُشرِقُ
يُرى ما وَراءَ الغَيبِ وَالجَفنُ مُطرِقُ
وَلا عَجَبٌ فالقَلبُ مُمتَلىءٌ وَعيا
فَأَعظِم بِأَمرِ المُصطَفى وَبِشانِهِ
يَفيضُ الهُدى مِن قَلبِهِ وَلِسانِهِ
يُعرِّفُهُ بِالشَيءِ دونَ عيانَهِ
يَقينٌ يُريهِ الأَمرَ قَبلَ كَيانِهِ
فَيُمضي عَلى تَحقيقِهِ الأَمرَ وَالنَهيا
أَفاضَ النَدى ديناً لَهُ وَسَجيَّةً
أَتى بِالهُدى قَولاً وَفِعلاً وَنيَّةً
وَفي كُلِّ بِرٍّ فاِعتِقدها قَضيَّةً
يَزيدُ عَلى كُلِّ الأَنامِ مَزيَّةً
فَقَدِّمهُ إِجماعاً عَلَيهِم بِلا ثُنيا
تُقَدِّم أَجَلَّ الخَلقِ عَن كُلِّ عالَمٍ
مَعالِمُهُ في الفَضلِ أَبقى مَعالِمٍ
بَناها جَليلُ القَدرِ مِن آلِ هاشِمٍ
يَلوذُ بِهِ في الحَشرِ أَبناءُ آدَمٍ
فَيوسِعُهُم بِرّاً وَيُحسِبُهُم رَعيا
سِوى مُبغضيه مِن كَفورٍ مُلحِدِ
فَهُم لِلرَدى وَالبؤسِ في اليَومِ وَالغَدِ
وَنَحنُ بِحَمدِ اللَهِ في كُلِّ مَشهَدِ
يَقينا الرَدى وَالبؤسَ حُبُّ مُحَمَّدِ
فَلَسنا نَخافُ الدَهرَ أَزلاً وَلا بَغيا
دَعاناً لِمَولانا وَحُسنِ ثَوابِهِ
وَذَكَّرَنا بِالخَيرِ وَهوَ لِما بِهِ
فَما زالَ في الدُنيا وَعِندَ مآبِهِ
يُنيخُ أُولو الحاجاتِ طُرّاً بِبابِهِ
فَيَلقونَ أَمناً في المَماتِ وَفي المَحيا
فَلِلَّهِ مِنهُ الوَجهُ قَد دَلَّ بِشرُهُ
عَلى ما حَوى مِن رَحمَةِ الخَلقِ صَدرُهُ
فَلِلَّه مِنهُ الوَصفُ قَد فاحَ نَشرُهُ
يَطيبُ عَلى طولِ التَعَهُّدِ ذِكرُهُ
فَنَشَقُهُ مِسكاً وَنَطعَمُهُ أَريا
وَلِلَّهِ مِنهُ عَطفُهُ وَسماحُهُ
وَلِلَّهِ نَومٌ قَد نَفاهُ اِنتِزاحُهُ
صَحيحٌ مَليحٌ جِدُّهُ وَمِزاحُهُ
يَهُزُّ قُلوبَ المؤمنينَ اِمتِداحُهُ
فَتَفنى اِشتياقاً لا تَموتُ وَلا تَحيا
لَنا رَغبَةٌ فيهِ تُشابُ بَهيبَةٍ
وَرُبَّ حُضورٍ في مَواطِنِ غَيبَةٍ
وَمَهما رَجَونا الفُلجَ مِن بَعدِ خَيبَةٍ
يَهُبُّ عَلَينا الروح مِن أَرضِ طَيبَةٍ
فَنَهتَزُّ لِلُقيا وَنَقنَعُ بِالريا
إِلى اللَهِ أَشكو بَثَّ قَلبي وَوَجدَهُ
لِبُعدِ حَبيبٍ لَم أَشأ قَطُّ بُعدَهُ
مُنايَ مِنَالدارَين لُقياهُ وَحدَهُ
يَضيقُ نِطاقُ الصَبرِ عَنهُ وَبَعدَهُ
وَهَل يأَلَفُ الأظماءَ مَن يَبتَغي الريّا
لَقَد مَسّنا طولُ الفِراقِ بِنَصبِهِ
فَصِرنا نُحِبُّ المَوتَ ضيقاً بِكَربِهِ
فَيا لَيتَنا مِتنا اِختِراماً بِحُبِّهِ
يَسيرٌ عَلَينا المَوتُ في جَنبِ قُربِهِ
وَمَن قَصَدَ المَحبوبَ لَم يَسألِ البُقيا
فَيا رَبَّنا في أَرضِهِ وَسَمائِهِ
أَمِتنا عَلى تَصديقِنا بِصطِفائِهِ
فَإِنّا وَذو الأَشواقِ يَعيا بِدائِهِ
يَشُقُّ عَلَينا العَيشُ دونَ لِقائِهِ
إِذا الدينُ لَم يَكملُ فَلا كانَتِ الدُنيا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو زيد الفازازيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس787