تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 10 أبريل 2012 10:04:06 م بواسطة المشرف العام
0 710
أَلا فَأَعِد ذِكرَ النَبيِّ وَجَدِّد
أَلا فَأَعِد ذِكرَ النَبيِّ وَجَدِّد
وَفي مَدحِهِ فاِعدِل وَقارِب وَسَدِّد
وَلا تَغلُ في شَيءٍ مِنَ القَولِ واِقصِدِ
زِنِ القَولَ إِن حاوَلتَ مَدحُ مُحَمَّدِ
فَفي كُلِّ قَولٍ مُستَحيلٌ وَجائِزُ
فَقُل فيهِ عَبدُ اللَهِ رَبُّ المَكارِمِ
بِتَقواهُ سادَ الصَيدَ مِن كُلِّ عالِمِ
زَكيٌّ تَقيٌّ مِن أَرومَةِ هاشِمِ
زَكا وَهوَ نورٌ في سُلالَةِ آدَمِ
فَقَد طابَ كُلٌّ جِسمُهُ وَالغَرائِزُ
أَلا إِنَّهُ عَبدٌ إِلى اللَهِ طائِعٌ
مُنيبٌ إِلَيهِ خاشِعٌ مُتَواضِعٌ
لِأَشتاتِ أَجناسِ الفَضائِلِ جامِعٌ
زُلالُ نَداهُ لِلجَوانِحِ ناقِعٌ
وَنورُ هُداهُ لِلواحِظِ بارِزُ
حَلَفتُ يَمينَ البِرِّ عِندَ يَمينِهِ
لَقَد طَلَعَت شَمسُ الهُدى بِجَبينِهِ
فَأَضحى بِما قَد حازَ مِن فَضلِ دينِهِ
زَمامُ المَعالي كُلِّها بِيَمينِهِ
فَأَخلاقُهُ عُلويَّةٌ وَالنَحائِزُ
بِما جاءَهُ روحُ الأَمانَةِ آخِذٌ
وَبِاللَهِ مِن كُلِّ المَكارِهِ لائِذٌ
وَكالسَهمِ في الطاعاتِ إِذ هُوَ نافِذٌ
زَكيٌّ لآفاتِ الخَواطِرِ نابِذٌ
نَبيٌّ لأَشتاتِ المآثِرِ حائِزُ
سِواهُ مَنِ اِستَهوَتهُ بِاللَهوِ فِنتَةٌ
وَكَم جَذَبتهُ نَحوَ مَولاهُ فِطنَةٌ
وَقَلبٌ مُحِبٌّ نَفسُهُ مُطمَئِنَّةٌ
زِيادَتُهُ بِالحُبِّ وَالقُربِ مِكنةٌ
حَواها وَلَم يُعرَف لَها مُتَجاوِزُ
حَواها مَدى ما بَعدَ مَرماهُ غايَةٌ
أَحَلَّتهُ في أَعلى ذُراها عِنايَةٌ
كَذا مَن رَعَتهُ عِصمَةٌ وَوِقايَةٌ
زَهادَتُهُ في مُلكِ دُنياهُ آيَةٌ
وَقَد قيلَ هَذا مُلكُ دُنياكَ ناجِزُ
تَشَمَّرَ لِلأُخرى فَضَمَّرَ طِرفَهُ
وَأَحضَرَ لا يَثني عَلى الغَيرِ عِطفَهُ
فَأَحرَزَ خَصلَ السَبقِ وَالكُلُّ
خَلفَهُ زَخارِفُ هذي الدارِ لَم تُلهِ طَرفَهُ
وَهَل هيَ إِلّا أَقبُرٌ وَجنائِزُ
زَخارِفُ دارٍ طَعمُها الحُلوُ حامِزٌ
إِلى رَبِّهِ عَنها بِتَقواهُ آرِزٌ
فَما إِن عَدا مِنهُ اللِسانَ تَجاوُزٌ
زَوى وَجهَهُ عَن حُسنِها وَهوَ ناهِزٌ
وَزَهَّدَ فيها الناسَ وَهوَ مُناهِزُ
ثَنى قَلبَهُ عَن حُبِّها ثُمَّ ما اِنثَنى
وَصَرَّحَ بِالتَحذيرِ مِنها وَماكَني
كَما جَدَّ في التَنفيرِ عَنها وَما وَنى
زَعيمٌ بِكَشفِ اللَبسِ في الدينِ وَالدُنا
إِذا عَظُمَت في الحالَتَينِ الهَزاهِزُ
شُجاعٌ إِذا ماتَ الجَبانُ بِجأثِهِ
جَوادٌ إِذا ضَنَّ الغَمامُ بِدَثِّهِ
شِفاءٌ إِذا حارَ الفُؤادُ بِدَعثِهِ
زَمانَةُ أَهلِ الأَرضِ صَحَّت بِبَعثِهِ
وَقَد أَثَّرَت فيها الأَفاعي النَواكِزُ
عَسى زَمَنٌ يَدنو بِهِ وَلَعَلَّهُ
وَإِلّا فَقَلبي لِلفِراقِ مُدَلَّهُ
فَطوبى لِعَبدٍ في الإِلَهِ أَجَلَّهُ
زَرابيُّ دارِ الخُلدِ مَبثوثَةٌ لَهُ
وَأَترابُها شَوقاً إِلَيهِ بَوارِزُ
هُوَ الحِرزُ مِن نَفثِ اللَعينِ وَهَمزِهِ
هُوَ الشَرحُ مِن لُغز المُعَمّى وَرَمزِهِ
هُوَ البُرءُ مِن طَعنِ المُريبِ وَغَمزِهِ
زَمازِمُ أَهلِ الشِركِ ذَلَّت لِعِزِّهِ
فَكُلُّهُمُ مُغضي اللَواحِظِ ضامِزُ
رأى الحَقَّ مَجلوّا بِنورِ فُؤادِهِ
إِلى أَن أَتاهُ الوَحيُ وَفقَ اِعتِقادِهِ
فَنَيَّةَ كُلّاً مِنهُمُ مِن رُقادِهِ
زُيوفُهُم قَد بُهرِ جَت بِانتِقادِهِ
فَلَم يَبقَ إِلّا خالِصُ الطيبِ جائِزُ
أَمِنّا بِهِ مِن دَهرِنا وَصُروفِهِ
وَصُلنا عَلى أَعدائِنا بِشفوفِهِ
فَسَل بِهِم كَيفَ اِنثَنوا عَن زُحوفِهِ
زَعامَتُهُم لَم تَحمِها مِن سُيوفِهِ
سَوابِغُ قَد شَدَّت عَلَيها الجَلاوِزُ
أَبَت شيعَةُ الإِشراكِ نَيلَ فَلاحِها
فَصَبَّحَها فاسوَدَّ وَجهُ صَباحِها
عَلى سؤلِ نَفسِ المُتَقى واِقتِراحِها
زُحوفُهُمُ قَد ذَلَّلَت مِن جِماحِها
قُنيٌّ لَها خَلفَ الضُلوعِ مَراكِزُ
أَلَهفي وَما بِاللَهفِ يُدرِكُ عاجِزٌ
وَلي مِن ذُنوبي دونَ طَيبَةَ حاجِزٌ
فَقُلتُ وَلي قِرنُ اِشتياقٍ مُناجِزٌ
زَمانُ رَسولِ اللَهِ لِلسَعدِ حائِزٌ
مَكانُ رَسولِ اللَهِ بالمَجدِ فائِزُ
فَوَيلٌ لِأَجلافٍ عَصَوهُ بِجَهلِهِم
وَقَد كانَ أَرعى الناسِ فيهِم لإِلَهِم
فَحُزنا بِهِ عِزّاً وَباؤا بِذُلِّهِم
زُهينا بِهِ فَخراً عَلى الناسِ كُلِّهِم
فَلَيسَ لَنا في الأَرضِ قِرنٌ مُبارِزُ
عَلَونا بِهِ عَن نَقصِ كُلِّ مَذَمَّةٍ
وَفينا لَهُ حِرصاً عَلَيهِ بِذِمَّةٍ
قَطَعنا إِلَيهِ البيدَ نَسمو بِهِمَّةٍ
زَحَمنا عَلى إِدراكِهِ كُلَّ أُمَّةٍ
فَفُزنا وَلَم تَبعُد عَلَينا المَفاوِزُ
مَدَحتُ نَبيَّ اللَهِ وَالحَقُّ أَبلَجُ
وَطيبُ كَلامي فيهِ لِلَّهِ يَعرُجُ
وَمالي مِنَ التَقصيرِ مِن بَعدُ مَخرَجُ
زَفَفتُ إِلَيهِ مِدحَتي وَهيَ بَهرَجُ
عَلى النَقدِ لَولا أَنَّهُ مُتَجاوِزُ
رَجَوتُ وَقَد قَصَّرتُ فَضلَ سَماحِهِ
فَكَم خائِفٍ رَجّى بِخَفضِ جَناحِهِ
وَكَم آثِمٍ نَجيَّ بِرَفعِ جُناحِهِ
زَعَمتُ بِأَنّي مُوسِرٌ باِمتِداحِهِ
وَباللَهِ لا بالناسِ تُرجى الجَوائِزُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو زيد الفازازيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس710