تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 10 أبريل 2012 09:32:20 م بواسطة المشرف العام
0 1220
تَبارَكَ رَبٌّ عَمَّنا بِحبائِهِ
تَبارَكَ رَبٌّ عَمَّنا بِحبائِهِ
وَأَهدى إِلَينا رَحمَةً مِن سَمائِهِ
رَسولاً شَفى أَدواءَنابِدَوائِهِ
جَزى اللَهُ خَيرَ الناسِ خَيرَ جَزائِهِ
فآثارُهُ أَنوارُها تَتَبلَّجُ
هُوَ الطاهِرُ المُختارُ مِن كُلِّ طاهِرٍ
يُنَسيكَ مِنهُ أَوَّلاً فَضلُ آخِرٍ
أَتى بِكِتابٍ لَيسَ مِن قَولِ شاعِرٍ
جَلاصَدأ الإِشراكِ عَن كُلِّ ناظِرٍ
فَلِلحَقِّ فيها مَنهَجٌ لَيسَ يَنهَجُ
تَأَخَّرَ بَعثاً وَهوَ فَضلاً مُقَدَّمُ
مِنَ النَجم أَهدى بَل مِنَ الغَيثِ أَكرَمُ
مِنَ الأَبِ أَحنىَ بَل مِنَ الأُمِّ أَرحَمُ
جَميلٌ جَليلٌ في القُلوبِ مُعَظَّمُ
بِهِ الأَرضُ تَزهو وَالبَريَّةُ تَبهَجُ
بِهِ نَهَجَ اللَهُ السَبيلَ وَأَوضَحا زَحزَحَ
بِالحَقِّ الهَوى فَتَزَحزَحا
فَلِلَّهِ ما أَجلى وَأَزكى وَأَفوَحا
جَبينٌ كَنورِ الشَمسِ في الصَحوِ في الضُحى
وَعَرفٌ كَما لاقى النَسيمَ البَنَفسَجُ
لَهُ الهَديُ وَالسَمتُ الَّذي دَلَّ فَضلُهُ
عَلى أَنَّهُ حِبُّ الإِلَهِ وَخِلُّهُ
عَظيمُ النُهى خَيرٌ لِذي الخَيرِ كُلُّهُ
جَزيلُ اللُهى يَغشى البَريَّةَ ظِلُّهُ
فَلا البَسطُ مَقبوضٌ وَلا البابُ مُرتَجُ
بِشارَتُهُ مَوجودَةٌ قَبلَ خَلقِهِ
وَلا خُلقَ يُرضَى كُنهُهُ بَعدَ خُلقِهِ
رَؤفٌ إِذا أَلوى الزَمانُ بِرِفقِهِ
جَوادٌ إِذا ضَنَّ الغَمامُ بِوَدقِهِ
فَفي كَفِّهِ بَحرُ النَدى يَتَمَوَّجُ
مَكارِمُهُ التَقوى وَتِلكَ المَكارِمُ
فَلَيلٌ وَيَومٌ قائِمٌ ثُمَّ صائمُ
فَلِلَّهِ مِنهُ وَالعَطايا جَسائِمُ
جَليلُ المَزايا فَهوَ لِلرُّسلِ خاتِمُ
وَلِلحَقّ بُرهانٌ وَلِلرُشدِ مَنهَجُ
أَنافَ بِهِ فَوقَ السماكِ مَحَلُّنا
فَيُكرَمُ مَثوانا وَيُرقَبُ إِلُّنا
ظِلالُ سِوانا دونَ أُكلٍ وَظِلُّنا
جَنى رَوضِهِ داني القُطوفِ فَكُلُّنا
يَروحُ إِلى ما يَشتَهيهِ وَيُدلِجُ
خَبا كُلُّ مِصباحٍ لِنورٍ بِذاتِهِ
وَعَمَّ عُمومَ القَطرِ جودُ هِباتِهِ
وَنابَ مَنابَ المَوتِ حَدُّ قَناتِهِ
جَمادُ الحَصى وَالنَبتُ مِن مُعجِزاتِهِ
وَحَسبُكَ مِن جذعٍ يَحنُّ وَيَنشِجُ
حَنَتهُ عَلى أَضدادِهِ أَرييحَّةٌ
وَنَفسٌ بِأَفعالِ الجَميلِ سَخيَّةٌ
فَآياتُهُ في كُلِّ وَجهٍ سَنيَّةٌ
جَوابٌ بِصَوتٍ مُفضِحٍ وَتَحيَّةٌ
بِنُطقٍ صَحيحِ الَفظِ لا يَتَلَجلَجُ
بِهِ مُنِحَ التَوفيقَ كُلُّ مُوَفَّقِ
وَدانَ بِدينِ الحَقِّ كُلُّ مُحقِّقِ
رَسولٌ كَمِثلِ الوالِدِ المُتَرَفِّقِ
جَديرٌ بِكُلِّ المَدحِ مِن كُلِّ مَنطِقِ
فِمِقدارُهُ أَعلى وَمرآهُ أَبهَجُ
فَدَيناهُ بالأَرواحِ لَو كانَ يُفتَدى
فَكُلٌّ بِهِ بَعدَ الضَلالِ قَدِ اِهتَدى
تَمَسَّكَ قَبلَ الوَحي بالحَقِّ واِقتَدى
جَنى في الصبا زَهرَ النُبوَّةِ الهُدى
فَما زالَ في أَخلاقِهِ يَتأرَّجُ
هُوَ الفَرعُ قَد أَربى عَلى طيبِ
أَصلِهِ فَمَن مِثلُهُ ما في الأَنامِ كَمِثلِهِ
وَحَسبُكَ بالإِسراءِ أَصلاً لِفَضلِهِ
جَلالٌ رآهُ اللَهُ أَهلاً لِحَملِهِ
فَشَبَّ عَلى مِرقاتِهِ يَتَدَرَّجُ
إِلَيهِ اِنتَهَت في العالَمينَ المَفاخِرُ
بِها قَطَعَت بَحرَ الثَناءِ المَواخِرُ
وَحَسبُكَ مِنهُ أَوّلاً وَهوَ آخِرُ
جَوانِحُه بَحرٌ مِنَ النورِ زاخِرُ
بِساحِلِهِ لِلَّقطِ دُرٌّ مُدَحرَجُ
أَلا إِنَّ رَبَّ العَرشِ شَرَّفَ أَحمَدا
وَوافى بِهِ بُشرى وَأَنجَزَ مَوعِدا
وَأَسرى بِهِ حالاً وَشَفَّعَهُ غَدا
جَرَت لَيلَةُ الإِسراءِ ذِكراً مُخَلَّدا
وَمَن كَرَسولِ اللَهِ لِلَّهِ يَعرُجُ
لأَعجَز صَرفَ الدَهرِ هَدُّ بِنائِهِ وَأَزرى
بِعَرفِ المِسكِ طيبُ ثَنائِهِ
وَمَن ذا يُسامي المُصطَفى في سَنائِهِ
جَميعُ الوَرى في الحَشرِ تَحتَ لوائِهِ
وَأَعناقُهُم طُرّاً إِلَيهِ تُعَوَّجُ
هَنيئاً لَنا مِنهُ الشَفاعَةُ في غَدٍ
يَنالُ رِضاها كُلُّ عَبدٍ مُوَحِّدٍ
عَلى خَطإِ في الذَنبِ أَو عَن تَعَمُّدٍ
جَرآئِرُنا تُمحى بِجاهِ مُحَمَّدٍ
إِذا شُفِّعَ المَحبوبُ جازَ المُبَهرَجُ
فَطوبى لَهُ مَن لَم يَضِق عَنهُ بِرُّهُ
نَبيٌّ عَلا فَوقَ النَعائِمِ قَدرُهُ
مُنيرٌ عَلى مَثواهُ في اللَحدِّ بَدرُهُ
جَديدٌ عَلى كَرِّ الجَديدَينِ ذِكرُهُ
وَهَل هُوَ إِلّا المِسكُ بِالشَهدِ يُمزَجُ
نَأى فَصَبَبنا الدَمعَ نَمري شُؤُونَهُ
وَنَذري عَلى حُكمِ النُزوع هَتونَهُ
فَنَحنُ نُقاسي للهيامِ فُنونَهُ
جَواناً عَلى قَدرِ التَخَلُّفِ دونَهُ
فَكُلُّ فُوآدٍ جَمرَةٌ تَتأَجَّجُ
ثَوى بِجِراءٍ لِلتَحَنُّثِ مُدَّةً
فَأَلبَسَهُ ذاكَ الجَلالَةَ بُردَةً
فَلِلَّهِ عَبدٌ قالَ فيهِ مَوَدَّةً
جَعَلتُ اِمتِداحَ المُصطَفى ليَ عُدَّةً
عَسى رَوعَهُ الميزانِ عَنّي تُفَرَّجُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو زيد الفازازيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس1220