تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 10 أبريل 2012 09:31:37 م بواسطة المشرف العام
0 1006
أَروحُ عَلى ذِكرِ النَبيِّ وَأَغتَدي
أَروحُ عَلى ذِكرِ النَبيِّ وَأَغتَدي
وَأَرجو بِهِ في الحَشرِ تَكريمَ مَورِدي
لأَنيَ بِالمُختارِ وَاللَهِ أَهتَدي
ثَنَيتُ إِلى مَدحِ النَبيِّ مُحَمَّدٍ
عِنانَ لِسانٍ بالمَحَبَّةِ يَنفُثُ
سَرى حَيثُ لا إِنسيَّ يَسري بِذاتِهِ
وَقُدِّسَ في أَخلاقِهِ وَصِفاتِهِ
عَلى الرَغمِ مِن أَضدادِهِ وَشُناتِهِ
ثَبَتُّ عَلى الإِطنابِ في مُعجِزاتِهِ
أُباحِثُ عَنها ما اِستَطَعَتُ وَأَبحَثُ
وَلِم لا وَقَد حَبّاهُ بالحِفظِ رَبُّهُ
فَلَم تَطغَ عَيناهُ وَلا زاغَ قَلبُهُ
ثَباتيَ عَنهُ حَيثُ لَم يُقضَ قُربُهُ
ثَباتُ بَعيدِ الدارِ عَمَّن يُحِبُّهُ
يَطيرُ اشتياقاً وَالقَضاءُ يُلِبثُ
لَقَد قَسَمَ اللَهُ السيادَةَ في الأَزَل
لِأَحمَدَ والإِحسانَ في القَولِ وَالعَمَل
فَلِلَّهِ ما أَسدى وَلِلَّهِ ما بَذَل
ثِمال اليَتامى وَالمَساكين لَم يَزَل
لَهُم عِندَهُ ظِلٌّ وَريفٌ وَغَيَّثُ
سَلا عَن هَوى دُنياهُ أَقطَعَ سَلوَةٍ
فَأَدرَكَ مِن مَولاهُ أَرفَعَ حُظوَةٍ
وَلَما تَجَلّى لِلوَرى نورَ قُدوَةٍ ثَوى
قَبلَ نورِ الوَحي في نورِ خَلوَةٍ
بِغارِ حِراءٍ مُفرَداً يَتَحَنَّثُ
بِهِ فاِقتَدِه فَهوَ النَبيُّ المُطَهَّرُ
تَخَلّى عَنِ الدُنيا لِماهُوَ أَكبَرُ
وَأَقبَلَ يَبغي الحَقَّ وَالكُلُّ مُدبرُ
ثَبيتُ مَناطِ القَلبِوَالجَوُّ أَغبَر
كَريمُ مَنالِ الكَفِّ وَالرَوضُ عَثعَثُ
تَوَجَّهَ لِلأُخرى بِأَكرَمِ وِجهَةٍ
وَقَد نَجَهَ الدُنيا بِأَزجَرِ نَجهَةٍ
وَفي وَجهِهِ لِلعَين أَمتَعُ نُزهَةٍ
ثُقوبُ سَناهُ لَم يَدَع لَيلَ شُبهَةٍ
فَقَد نُبّهَ الساهي وَغيثَ المُغَوِّثُ
عَفا مُذ أَتى رَسمُ الضَلالَةِ واِنمَحى
وَأَصبَحَ سَكرانُ الجَهالَةِ قَد صَحا
وَلاحَ لِأَهلِ الفَهمِ في كُلِّ مُنتَحى
ثَواقِبُ آياتٍ كَمامَتَعَ الضُحى
فَلا ناظِرٌ في حيرَةٍ يَتَرَبَّثُ
هُوَ الأَمَلُ الأَقصى هُوَ السؤلُ وَالمُنى
لَهُ شَرَفُ الأُخرى إِلى شَرَفِ الدُنا
شَمائِلُهُ إِن حَنَّ أَو رَقَّ أَو دَنا
ثِمارٌ لِمَن يأوي لَها الظِلُّ وَالجنى
فَلا نَظَرٌ يَظما وَلا فِكرَ يَغرَثُ
نَبيٌّ كَريمٌ عَظَّمَ اللَهُ خُلقَهُ
نَدى كَفِّهِ كالغَيثِ أَسبَلَ وَدقَةُ
سَنا وَجهِهِ كالبَدرِ نوَّرَ أُفقَهُ
ثَرى نَعلِهِ كالمِسكِ بَلهُوَ فَوقَهُ
وَشَتّانَ طيباً ما يَحولُ وَيَمكُثُ
فَدونَكَ فاِقصِدهُ هَوىً وَمَحَبَّةً
وَفي طيبِهِ مَرِّغ عِذارَيكَ حِسبَةً
وَحَسبُكَ أَن تَسعى لِمَكَّةَ قُربَةً ثَبيرٌ
وَأُحدٌ أَكرَمُ الأَرضِ تُربَةً
مُهاجَرهُ هَذا وَذَلِكَ مَبعَثُ
بِهِ كَفَّ عَن عُدوانِهِ كُلُّ مُعتَدٍ
وَأَقلَعَ عَن إِفسادِهِ كُلُّ مُفسِدٍ
وَفي كُلِّ مَنحىً لِلصَلاحِ وَمَقصِدٍ ثأى
الناسِ مَرؤبٌ بِبَعثِ مُحَمَّدٍ
فَلا غارَةٌ تُخشى وَلا عَهدَ يُنكَثُ
عَلا فَتَدانى الخَلقُ دونَ اِرتِفاعِهِ
فَما النَجمُ إِلّا واقِعٌ عَن يفاعِهِ
فأَمّا مَنِ اِستَعصى فَنَهبُ مِصاعِهِ
ثُباتُهُمُ قَد أُلّفَتِ باتباعِهِ
وَجَمعُ رَسولِ اللَهِ لا يَتَشَعَّثُ
رضى اللَهِ حَتمٌ في اِمتداحِ نَبيِّهِ
وَلِلَّهِ خُلصانٌ وَلا كَصَفيهِ
مُحَمَّدٍ المُختارِ مِنهُم وَليهِ
ثِغابُهُمُ قَد أُفهِقَت بِأَتيَّهِ
فَكَم تائِهٍ عَن وردِها وَهوَ يَلهَثُ
جَرى الماءُ مِن كَفَّيهِ يَقضي بِنَبعِهِ
عَلى صُنعِ مَولاهُ لَهُ خَيرَ صُنعِهِ
رَسولٌ بَكى شَوقاً لهُ عودُ جِذعِهِ
ثَلَلنا عُروشَ المُشرِكينَ بِشَرعِهِ
فَذَلوا وَأَنقَذناهُمُ حينَ أَوعَثوا
مَحَبَّتُهُ دينٌ زَكا وَخَليقَةٌ
وَمَدحي لِحَقِّ الحُبّش فيهِ حَقيقَةٌ
سَتُجزى بِهِ نَفسٌ إِلَيهِ مَشوقَةٌ
ثَنايا ثَنائي لِلجنانِ طَريقَةٌ
فأَقسِم عَلى الجَدوى فَلَستَ تُحَنَّثُ
مَديحُ سِوى المُختارِ بِالعَقلِ يَعبَثُ
وَأَكثَرُهُ جَهلٌ بِهِ المَرءُ يَرفُثُ
فَسيروا بِمَدحِ الهاشميِّ وَحَدِّثوا
ثَنائي عَلَيهِ إِن ذَهَبتُ مُوَرَّثُ
وَشَوقي إِلَيهِ ما بَقيتُ مؤرّثُ
لَقَد نالَ ما يَبغي وَفازَت قِداحُهُ
مُحِبٌّ إِلى المُختارِ كانَ اِرتياحُهُ
أَلا إِنَّهُ روحُ الفؤادِ وَراحُهُ
ثَرائي وَجاهي حُبُّهُ وَاِمتِداحُهُ
فَما لي بِمَخلوقٍ سواهُ تَشَبُّتُ
قَصَدتُ وَعَلّامُ الغُيوبِ بِمَرصَدِ
لِنَفسي وَللإِخوانِ أَشرَفَ مَقصِدِ
بِمَدحِ النَبيِّ الهاشميِّ المُمَجَّدِ
ثِقوا بِمُناكُم إِنَّ ذِكرَ مُحَمَّدِ
يَفوزُ بِهِ المُصغي لَهُ وَالمُحَدّثُ
بِهِ هَدَمَ اللَهُ المحالَ وَهَدَّهُ
وَبالعَونِ وَالتأييدِ مِنهُ أَمَدَّهُ
فَصَلوا عَلَيهِ تُمنَحوا مِنهُ رِفدَهُ
ثوابي وَإِياكُم عَلى اللَه وَحدَهُ
وَإِنّا لَنَرجوا ضِعفَهُ يَومَ نُبعَثُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو زيد الفازازيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس1006