تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 10 أبريل 2012 09:30:25 م بواسطة المشرف العام
1 1323
مَديح نَبيِّ اللَه أَزكى التَعَبُّدِ
مَديح نَبيِّ اللَه أَزكى التَعَبُّدِ
لِما حازَ مِن فَضلٍ وَفَخرٍ وَسؤدَدِ
مَعشَرَ مَن يُدلي لَهُ بِتَوَدُّدِ
تَعالوا فَعِندي لِلنَبيِّ مُحَمَّدِ
مَديحٌ كازهارِ الخَمائِلِ طُلَّتِ
مَديحٌ عَلى الإِسهابِ لَم يَقضِ حَقَّهُ
صَحيحُ المَعاني يَعلَمُ اللَهُ صِدقَهُ
وَأَنَّ سِوى المُختارِ لَم يَستَحِقَّهُ
تَبَلَّجَ إِصباحُ الحَقائِقِ فَوقَهُ
وَفاحَ عَلى فَحواهُ مِسكُ الأَدِلَّةِ
حُلى المُصطَفى أَكرِم بِهِ أَفضَلالحُلى
يُقَصِّرُ فيها القَولُ مِنّا وَإِن غَلا
هُوَ الآخِرُ المَعدودُ في الفَضلِ أَوَّلا
تَبارَكَ رَبٌّ كَمَّلَ المَجدَ وَالعُلا
لأَفضَلِ مَبعوثٍ بِأَفضَلِ مِلَّةِ
خِصالُ التُقى وَالبِرِّ مِنهُ تُعُلّمَت
وَشِرعَتُهُ أَحيَت شَرائع قُدِّمَت
بَناها وَكانَت قَد عَفَت وَتَهَدَّمَت
تَمامُ نِظامٍ لِلنَبيينَ تُمِمَت
بآياتِهِ آياتُهُم فاِستَقَلَّتِ
تَهَدّى بِتَوفيقِ الإِلَهِ لِدينِهِ
وَلا وَحيَ إِلّا مِنصَفاءِ يَقينِهِ
وَلَمّا أَتاهُ رَبُّهُ بأَمينِهِ
تَلألأ بَرقُ البِشرِ فَوقَ جَبينِهِ
وَسَحَّ غَمامُ الراحَةِ المُستَهِلَّةِ
تَيَمَّن بِهِ وانوِ التَبرُّكَ باسمِهِ
وَلا تَعدُ في شَيءٍ طَريقَةَ رَسمِهِ
فَقَد قَسَمَ المَولى لَهُ خَيرَ قَسمِهِ
تَرَقّى إِلى السَبعِ الطِباقِ بِجِسمِهِ
وَقَد أَشرَقَت أَملاكُها وَتَجلَّتِ
تَرَقّى إِلَيها إِذ تَمَكَّنَ طيبُهُ
وَكادَ لَهيبُ الشَوقِ وَجداً يُذيبُهُ
فَجاءَ بِهِ نَحوَ العِلاجِ طَبيبُهُ
تَرَقّيَ مَحبوبٍ دَعاهُ حَبيبُهُ
فَطارَت بِهِ أَشواقُهُ وَتَعَلَّتِ
تَكَنَّفَهُ حِفظُ الإِلَهِ وَصَونُهُ
وَتأييدُهُ في كُلِّ حالٍ وَعَونُهُ
وَمِمَّا بِهِ قَد خَصَّهُ اللَهُ كَونُهُ
تَنامُ عُيونُ الغافِلينَ وَعَينُهُ
بِما شاهَدَت في لَيلِها قَد تَخَلَّتِ
تَخَلَّت لِأَمرٍ لضم يُنَوَّلهُ مَن مَضى
رآهُ لَهُ رَبُّ البَريَّةِ مُرتَضى
وَحينَ اِنقَضى مِن ذَلِكَ الأَمرِ ما اِنقَضى
تَلَقَّتهُ أَملاك المُهَيمِنِ بالرِضى
وَقَد رَفَعَت مِن شأَنِهِ وَأَجَلَّتِ
أَضاءَت سَناهُ فاِستَبانَت سَناءَهُ
وَلِلَّه دانَت في الصَلاةِ وَراءَهُ
وَلَمّا أَطابَ اللَهُ مِنها ثَناءَهُ
تَمَنَّت عَلى كَرِّ العُصورِ لِقاءَهُ
فَلَمّارأَتهُ قَدَّمَتهُ وَصَلَّتِ
لَقَد مَجَّدَت مِنهُ أَبَرَّ مُمَجَّدٍ
عَلى كُلِّ ما يُحظى لَدى الرَبِّ مُنجِدٍ
فَلا قَدرَ إِلّا دونَ قَدرِ مُحَمَّدٍ
تَضاءَلَتِ الأَقدارُ عَن قَدرِ سَيّدٍ
شَفى كُلَّ قَلبٍ مِن ضَنى كُلِّ عِلَّةِ
هُوَ الخَيرُ الداعي إِلى خَيرِ مِلَّةٍ
كَريمٌ جَليلٌ مِن كِرامٍ وَجِلَّةٍ
حَوى الفَخرَ مِن وَجهَينِ وَصلٍ وَخُلَّةٍ
تَحَلَّت بِهِ الأَيّامُ أَحسَنَ حِليَةٍ
وَحَلَّت بِهِ الأَفهامُ أَحصَنَ حِلَّةِ
لَقَد فازَ مَن كانَ الرَسولُ إِمامَهُ
يَقودُ بِهِ نَحوَ النَجاةِزِمامَهُ
وَكُلُّ مَنِ اِستَعصى عَلَيهِ أَنامَهُ
تَسيرُ رياحُ النَصرِ شَهراً أَمامَهُ
فأَعداؤُهُ ما بَينَ خَوفٍ وَذِلَّةِ
هَدى أَنفُساً ضَلَّت عَنِ الرُشدِ فاِهتَدَت
فاِهتَدَت فَصامَت وَقامَت لَيلَها وَتَهجَّدَت
بِيُمنِ رَسولٍ في الصَلاح بِهِ اِهتَدَت
تَقَلَّدَ سَيفاً لِلرِسالَةِ أُغمِدَت
لِهَيبَتِهِ الأَسيافُ مِن حَيثُ سُلَّتِ
تَعَزَّزَ ديناً فاِعتَلى كُلَّ قِمَّةٍ
وَجَرَّدَ في أَعدائِهِ سَيفَ نِقمَةٍ
وَلَمّا عَلا قَدراً وَرِفعَةَ هِمَّةٍ
تَداعَت لَهُ الأَملاكُ مِن كُلِّ أُمَّةٍ
غُروراًفَلَمّا اِستَقبَلَتهُ تَوَلَّت
بَني لِخَرابِ الشِركِ أَرفَعَ مَسجِدٍ
تَخَلَّفَهُ في الأَرضِ أَفضَلَ مَعهَدٍ
فَلِلَّهِ ما أَحلى مَقالَة مُنشِدٍ
تَزَيَّنَتِ الدُنيا بِنورِ مُحَمَّدٍ
فَحَلَّت بِهِ في مأمَنٍ وَتَحَلَّتِ
تَبارَكَ رَبٌّ خَصَّ بِالفَضلِ عَبدَهُ
وَصانَ عَنِ الدُنيا الدَنيَّةِ قَصدَهُ
وَصَيَّرَهُ كَيما يُخَلِّدَ مَجدَهُ
تَلوذُ بِهِ الأَبصارُ في الحَشرِ وَحدَهُ
وَيُعرَفُ قَدرُ الشَمسِ بَينَ الأَهِلَّةِ
أَتاحَ لإِذهابِ المَناكِرِ عُرفَهُ
وَعَوَّضَنا عَن واكِفِ القَطرِ كَفَّهُ
وَجاءَ بِهِ في الحَشرِ يَقدُمُ إِلفَهُ
تَراهُ إِماماً وَالنَبيونَ خَلفَهُ
وَقَد نُشِرَت أَعلامُهُ وأَظَلَّتِ
لَقَد أَعجَزَالآباءَ إِيلادُ شِبهِهِ
نَفى داعيَ الدُنيا بِشِدَّةِ نَجهِهِ
وَإِذردَّ مِنها الطَوعَ صادِقُ كُرهِهِ
تَقَدَّمَ وَالبُشرى تَلوحُ بِوَجهِهِ
تَقَدُّمَ مَخصوصٍ بِحُبٍّ وَخُلَّةِ
عَكَفنا عَلى أَمداحِهِ نَستَطيبُها
فَنَهتَزُّ كالأَغصانِ ماسَ رَطيبُها
نَقولُ وَقَد طالَتوَقامَ خَطيبُها
تَطاوَلَتِ الأَمداحُ واِزدادَ طيبُها
وَلَو أَنَّها لا تَنقَضي لاستُقِلَّتِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو زيد الفازازيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس1323