تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الثلاثاء، 10 أبريل 2012 09:24:45 م بواسطة المشرف العامالأربعاء، 22 مارس 2017 01:24:43 م
29 6308
خَليلَيَّ عوجا بالمُحصَّبِ وانزلا
خَليلَيَّ عوجا بالمُحصَّبِ وانزلا
وَلا تَبغيا عَن خَيفِهِ مُتَحَوَّلا
فَأَكرِم بِهِ مَغنىً تَحَرّا مُنَزلا
أَحَقُّ عِبادِ اللَهِ بِالمَجدِ وَالعُلا
نَبيّ لَهُ أَعلى الجِنانِ مُبَوَّأُ
نَبيٌّ عَظيمُ القَدرِ بِالحَقِّ مُرسَلُ
يُعَلُّ بِهِ مُذ كانَ طِفلاً وَيُنهَلُ
فَلِلَّهِ مِنهُ وَهوَ أَعلى وَأَكمَلُ
أَمينٌ لإِرشادِ العِبادِ مُؤَهَّلُ
حَبيبٌ بِأَسرارِ القُلوبِ مُنَبأُ
أَفاضَ النَدى فَيضاً وَأَعمَلَ صَعدَةً
فَساس بِذاك الخَلقَ ليناً وَشِدَّةً
فَيا حَبَّذا مِنهُ لِمَن شاءَ عُمدَةً
إِمامٌ لِرُسلِ اللَهِ بَدأً وَعَودَةً
بِهِ يُختَمُ الذِكرُ الجَميلُ وَيُبدأُ
لَهُ رُتبَةٌ فَوقَ السماكَينِ قَد سَمَت
وَكَفُّ نَدىً تَحكي السَحابَ مَتى هَمَت
وَآيُ هُدىً بِالأَمرِ وَالنَهيِ أُحكِمَت
إِذا عُدِّدَت لِلرُسلِ آيٌ تَقَدَّمَت
فَآيُ رَسولِ اللَهِ أَجلى وَأَضوأُ
أَلَيسَ الَّذي حازَ المَفاخِرَ وَالعُلا
بِما نَصَّ مِن آي الكِتابِ وَما تَلا
وَأَنّي يُدانى في المَكانِ الَّذي اِعتَلى
أَتَمُّ الوَرى جاهاً وَأَبهَرُهُم حُلى
لَهُ المَدحُ يُجلى وَالشَفاعَةُ تُخبأُ
حَوى كُلَّ مَجدٍ لِلوَرى وَجلالَةٍ
وَجاءَ بآياتٍ مَحَت كُلَّ قالَةٍ
فَمَن شَكَّ فيهِ فَهوَ حِلفُ ضَلالَةٍ
أَفي الحَقِّ شَكٌّ بَعدَ أَلفِ دِلالَةٍ
تَقَدَّمَها ذِكرٌ مَدى الدَهرِ يُقرأُ
لِتَخصيصِهِ فَوقَ الخُصوصِ مَزيَّةٌ
ثَنَتهُ إِلَيها قِسمَةٌ أَزَليَّةٌ
مَكانَتُهُ في المُرسَلينَ عَليَّةٌ
إِنارَتُهُ حِسّاً وَعَقلاً جَليَّةٌ
فَلا الوَهمُ يَستَولي وَلا الشَكُّ يَطرأُ
فَكَم فاسِدٍ أَضحى بِهِ وَهوَ صالِحُ
وَكَم باطِلٍ وَلّى بِهِ وَهوَ طآئح
رَسولٌ لأَسرارِ المُنافِقِ فاضِحُ
أَبانَ الهُدى فالحَقُّ أَبلَجُ واضِحٌ
وَصانَ الوَرى فالعَيشُ حُلوٌ مُهَنّأُ
بَنى قُبَّةَ الإِسلامِ تَظهَرُ خَمسُها
فَأَشرَقَ بَدرُ الصالِحاتِ وَشَمسُها
وَإِذ كانَ مَوضوعاً عَلى البِرِّ أُسُّها
أَطاعَتهُ جِنُّ الأَرضِ طَوعاً وإِنسُها
وَفُضِّلَ بِالسَبقِ الفَريقُ المُبَدأُ
أُولو البِرِّ وَالتَقوى وَأَهلُ الفَضائِلِ
عِصابَةُ إِشفاقٍ وَخَيرٍ وَنآئِلِ
سَمَت بِقبولِ الحَقِّ مِن خَيرِ قائِلِ
أَقَرَّت لآياتٍ لَهُ وَدَلائِلِ
بِها الصُبحُ طَلقٌ وَالطَريقُ موطأُ
أُحِبُّ النَبيَّ الهاشميَّ مُحَمَّداً
أَجَلَّ الوَرى ذاتاً وَأَصلاً وَمَحتِداً
وَأَطيَبَهُم نَفساً وَأَطوَلَهُم يَداً
أَطابَ لَهُ الرَحمنُ نَشأً وَمَوالِداً
فَما زالَ مِمَّن خالَفَ الحَقَّ يَبرأُ
عَلى كُلِّ فَنٍّ فَضَّلَ اللَهُ فَنَّهُ
بِأَن فَرَضَ الدينَ القَويمَ وَسَنَّهُ
فَقَد ساسَ إِنسَ الخَلقِ طُرّا وَجِنَّهُ
أَعِد نَظَراً في الخَلق تَعلَم بِأَنَّهُ
كَأَحمَدَ لَم ينشأ وَلا هوَ يُنشأُ
جَزآءُ مُطيعِيهِ حَريرٌ وَجَنَّةٌ
فَدَع قَولَ كَفّارٍ أَصابَتهُ جِنَّةٌ
فَما هُوَ إِلّا مِن جَهَنَّمَ جُنَّةٌ
أَغاثَ بِهِ اللَهُ الوَرى فَهوَ مُزنَةٌ
تُروي الصَدى أَو ظُلَّةٌ تُتَفيأُ
أَلَم تَرَ أَنَّ اللَه آواهُ إِذ أَوى
بِغارِ حِرآءٍ لِلمآلِ الَّذي نَوى
فَلَما أُديل القُربُ مِن وَحشَةِ النَوى
أَفَقنا بِهِ مِن غَمرَةِ الغيِّ وَالهَوى
فَلا الطِبُّ مَعدومٌ وَلا النُجحُ مُرجأُ
نَبيُّ الهُدى بَحرُ النَدى صارِمُ العِدى
مُبيدُهُمُ بِالسَيفِ إِذ أَبوا الهُدى
وَظَنّوا بِجَهلٍ أَنَّهُم تُرِكوا سُدى
أَتى وَالوَرى أَسرى الضَلالاتِ وَالرَدى
فأَنقَذَهُم نورٌ يَدُلُّ وَيَكلأُ
مَحوطٌ بِحِفظِ اللَهِ في كُلِّ هَيئَةٍ
فَفي حالِ إِيلادٍ وَفي حالِ نَشأةٍ
فَلَمّا اِنتَهى بأساً أُمِدَّ بِجُرأَةٍ
أَذَلَّ رِقابَ المُشركينَ بِوَطأَةٍ
ضُلوعُهُمُ مِن ذُعرِها لَيسَ تَهدأُ
هُوَ المُصطَفى المَحبوبُ طَبعاً وَقُربَةً
تَقَدَّسَ ذاتاً ثُمَّ قَبراً وَتُربَةً
أَقولُ وَأَعينهِهَوىً وَمَحَبَّةً
أُحِبُّ رَسولَ اللَهِ شَوقاً وَحِسبَةً
لَعَلي غَداً عَن حَوضِهِ لا أُحَلّأُ
مَلائِكَةُ الرَحمَنِ قالَت بِفَضلِهِ
وَحَنَّت كَما حَنَّ المُحِبُّ لِوَصلِهِ
حَرامٌ عَلى الأَيّامِ إِيجادُ مِثلِهِ
أَحِنُّ إِلى تَقبيلِ مَوطيءِ نَعلِهِ
لَعَلّيَ أَروى بِالَّذي كُنتُ أَظمأُ
أَفي الرُسلِ مَن بالهاشميّ يُشَبَّهُ
حَرامٌ عَلَيهِ النارُ قَلبٌ أَحَبَّهُ
رَسولٌ كَريمٌ ما عَصى قَطُّ رَبَّهُ
أُعِدُّ لأَهوالِ القيامَةِ حُبَّهُ
وَحَسبي فَلي مِنهُ مَلاذٌ وَمَلجأُ
عَسى وَطَنٌ يَدنو بِهِ وَلَعَلَّما
وَإِلّا فَلا أَنفَكُّ دَهريَ مُغرَماً
حَليفَ أَسىً قَد خالَطَ اللَحمَ وَالدما
أُعَلِّلُ نَفسي بالوِصالِ وَرُبَّما
تَشَكّى الفَتى أَدواءَهُ وَهيَ تَبَرأُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو زيد الفازازيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس6308