تاريخ الاضافة
الجمعة، 8 ديسمبر 2006 06:59:08 م بواسطة حمد الحجري
2 1861
ريحَ الحِجازِ بِحَقِّ مَن أَنشاكِ
ريحَ الحِجازِ بِحَقِّ مَن أَنشاكِ
رُدّي السَلامَ وَحَيِّ مَن حَيّاكِ
هُبّي عَسى وَجدي يَخِفُّ وَتَنطَفي
نيرانُ أَشواقي بِبَردِ هَواكِ
يا ريحُ لَولا أَنَّ فيكِ بَقِيَّةً
مِن طيبِ عَبلَةَ مُتُّ قَبلَ لِقاكِ
كَيفَ السُلُوُّ وَما سَمِعتُ حَمائِماً
يَندُبنَ إِلّا كُنتُ أَوَّلَ باكي
بَعُدَ المَزارُ فَعادَ طَيفُ خَيالَها
عَنّي قِفارَ مَهامِهِ الأَعناكِ
يا عَبلَ ما أَخشى الحِمامِ وَإِنَّما
أَخشى عَلى عَينَيكِ وَقتَ بُكاكِ
يا عَبلَ لا يَحزُنكِ بُعدي وَاِبشِري
بِسَلامَتي وَاِستَبشِري بِفَكاكي
هَلّا سَأَلتِ الخَيلَ يا اِبنَةَ مالِكٍ
إِن كانَ بَعضُ عِداكِ قَد أَغراكِ
يُخبِركِ مَن حَضَرَ الشَآمَ بِأَنَّني
أَصفَيتُ وُدّاً مَن أَرادَ هَلاكي
ذَلَّ الأُلى اِحتالوا عَلَيَّ وَأَصبَحوا
يَتَشَفَّعونَ بِسَيفِيَ الفَتّاكِ
فَعَفَوتُ عَن أَموالِهِم وَحَريمِهِم
وَحَمَيتُ رَبعَ القَومِ مِثلِ حِماكِ
وَلَقَد حَمَلتُ عَلى الأَعاجِمِ حِملَةً
ضَجَّت لَها الأَملاكُ في الأَفلاكِ
فَنَثَرتُهُم لَمّا أَتَوني في الفَلا
بِسِنانِ رُمحٍ لِلدِما سَفّاكِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عنترة بن شدادغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي1861